ما سبب ضعف الآلة الاعلامية للمنظومة الحاكمة؟
الأربعاء, 02 يونيو 2021 13:57

altتبدو الساحة الاعلامية الوطنية  تسير عكس ما تشتهيه السلطة  الحاكمة فقد خرجت شبكات التواصل الاجتماعي على الاقل عن طوق السيطرة وفقدت الدولة القدرة على ضبطها  وتوجيهها او التحكم في تأثيرها المتزايد ومن يتابع الصفحات الالكترونية وشبكات البث الحي

 يلاحظ تمردا وعزوفا عن توجهات النظام وخياراته بسبب ما يتم بثه من هجوم لاذع على الدولة والنظام  بل ومن نقد لوم وتخوين للدولة وتبخيس لانجازات رئيس الجمهورية..

الاغرب ما في الامر ان الآلة الاعلامية لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية  وللنظام وومنظومته العامة تبدو مشلولة وضعيفة الى الحد الذي اصابها بعدم الفاعلية والغياب التام عن المشهد..

السؤال المحير ترى ما سبب ذلك هل الامر عائد الى ان هناك جهات غير مخلصة للرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ونظامه؟

وهل الامر عائد الى نقص التجربة وغياب الخبرة والقدرة على المبادرة ؟ ام هما معا ؟ ام ان كبار اطر الدولة واوجه الاعلام من مدونين وكتاب آثروا الصمت وعدم تجشم عناء المجابهة والتصدي لتيار كاسح بات يقوده مدونون وكتاب جزء كبير منهم في الخارج وان كان يجد المدد والعون من عيون في داخل البلد يزودونهم بكل جديد؟

اتمنى ان تعي الدولة خطر ما تتعرض له سياستها من تسخين وتشويه وتعريض تتلقفه يوميا اوساط شبابية واجتماعية لايمكن التحكم في قناعاتها او التأثير على ما يرتسم في اذهانها على مدار الساعة من محتويات ربما تكون موجهة ومغرضة..

النشرة المغاربية 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث