فساد لايرى بالعين المجردة..
السبت, 31 يوليو 2021 14:27

altهناك قطاعات حكومية يتجنب مسيروها التعدي بشكل واضح على  المال العام ليس زهدا او تقوى او خوف من الله..وهناك مدراء من فرط ذكائهم وخبرتهم في التفنن وابتداع الطرق المختلفة للسرقة يلجأ الى وسائل لاتستطيع ابرع لجان التفتيشواكثرها 

مقدرة على الاستكشاف ان تصل الى المسروق والطرق التي تم لفه فيها..منذو الحقبة الاولى للرئيس السابق ولد عبد درج كبار المسؤولين على ارهاق الميزانية والادارة العام بموظفين ومكتتبين تم اختيارهم ليس على اساس الكفاءة ولا على اساس الخبرة والاسبقية وانما الزبونية والعلاقات  القرابية والوصولية .. لقد تحولت الادارة الى مركز للمحاباة وللمساومة.. 

فقد سمعنا من مصادر ثقة انه في الفترة الاخيرة لنظام الرئيس السابق كان هناك نسوة وسماسرة يبيعون التعيين بمبالغ مالية يدفعها من يريد الترقي في لاوظيفة اة من يريد ان تسند اليه مهمة استشارية في هذه الوزارة او تلك الشركة الضخمة..

هذه الزبونية وهذه التعيينات التي ترهق كاهل الخزينة وتخل بالتوازن المجتمعي وتغير ممن قواعده وعلاقاته بطرق غي نزيهة لاتزال للاسف عالقة في اذهان بعض المسؤولين الحاليين..

 فعلى الرغم من ارادة الاصلاح الجادة التي عبر عنها السيد الرئيس بقوله واقرنها بالعمل في كثير من الوقائع لازال هناك موظفين اعرفهم واعرف مواقعهم الحكومية يعمدون على استعمال سلطاتهم لتعيين اقاربهم وبني جلدتهم وخلق مناصب لهم في الدولة تمكنهم من الحصول على اموال دون مقابل.. اغلبهم للاسف ليست له المؤهلات العلمية او الاكاديمية وقد تجلس معهم وياللصدمة حين تستمع لتحليل او شرح احدهم فترى انه يفهم كل شيء الا الدولة والا القانون او النظام او المجتمع الذي هو دزء منه..

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث