آن لنا ان نضع حدا للزبونية والمحسوبية في التعيينات...
الجمعة, 11 يونيو 2021 13:16

altهي الآفة التي لا احد يجهل خطرها ولا احد ينكرها بل هناك من يتبجح بممارسها في عمله اليومي في تسيير الشؤون العامة المسند له.. ففي موريتانيا كم من  شخص عادي رفعه منصب عشوائي منح له فجاة من المستويات الدينا الى قمم المجد والشهرة فيتحول بين عشية وضحاها الى رجل دولة وكادر من طراز كبير.. 

هناك الآلاف ممن تخرجوا حاملين شهاداتهم من الجامعات والمعاهد العليا ولكونهم لا يملكون وجاهة في الدولة او المجتمع المخملي وعلاقاته المختلة وليس لديهم من يدفع بهم الى هذا المنصب او ذلك او من يختلق لاجل عيونهم  مهام ومناصب عليا في الدولة ..  يبقون على قارعة الطريق يعانون مرارة العطالة والبطالة والفقر والبؤس والمعاناة..

لقد تغيرت عديد القوانين والتشريعات والقواعد في البلد لكن أساليب التوظيف المباشر بقيت كما هي فرصة لمجموعات قليلة من أصحاب الحظوظ يتصرفون فيها حسب امزجتهم كما يحلوا لهم...

فبدون وازع من ضمير او اخلاق راينا وشاهدنا بام اعيننا الانتقائية في التوظيف والتشغيل ولمسنا بحاسة الفهم ميكانزمات الارتقاء الوظيفي والتي تعتمد أساسا على أسس غير موضوعية كالنفوذ القبلي والجهوي وكالعلاقات الزبونية والوصولية والارتباطات الأخرى المشبوهة والتي من فرط تراكماتها للسنين الفارطة ترسخت وأصبحت قانونا سريا مقدسا لا يمكن المساس به..

ما نقوله قد يعتبره البعض هستيرية او عبثا لا مبررا له لكننا نكتب لاراحة الضمير و للاجيال وللتاريخ..

أتمنى ان تتكلل جهود الخيريين من أبناء وطننا الغالي كل من موقعه في التوفيق في وضع حد للزبونية والمحسوبية في تعيينات المناصب العليا في الدولة ونجاح موريتانيا في ذلك سيحقق لها بلاشك جودة في الأداء الإداري والتنظيمي للدولة ستختفي بلاشك بعض السلوكيات المشينة..

 

 النشرة المغاربية

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث