العهد يحاور رئيس ’الحزب الديمقراطي الاشتراكي الموريتاني’: محور المقاومة ينتصر
الخميس, 22 مارس 2018 10:35

altاسلكو ولد أربان، رئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي، أحد أحزاب الأغلبية الحاكمة في موريتانيا يحمل خطابا تقدمياً ثوريا ما جعله يرسخ اقدامه في مناطق الضفة لا يخفي الحزب في كل أنشطته السياسية انحيازه لخط المقاومة ونهجها، كان لموقع "العهد" الإخباري معه هذا الحوار:

"العهد": كيف يتابع حزبكم الانتصارات الأخيرة التي حققتها المقاومة في سوريا؟

- اسلكو ولد اربان: لقد كانت الحرب الدائرة في سوريا منذ سبع سنوات شغلا شاغلا لنا وكنا ولا زلنا نتابع عن كثب ما يجري في الشقيق سوريا من حرب كونية قذرة غير مسبوقة في التاريخ شكل طرفاها المشروع الصهيوني الأمريكي تحت قيادة الولايات المتحدة الامريكية والرجعية العربية ممثلة في دول الخليج أما الطرف الثاني والذي أثبت انتصاره فهو محور المقاومة... لقد كان الهدف من هذه المؤامرة الكبرى هو إسقاط سوريا واستبدال نظامها القومي والوطني بعملاء وخدام للمشروع الصهيوني الأمريكي في المنطقة وكانت الغاية الأساسية والنهائية من هذه المؤامرة هي إسقاط القضية الفلسطينية العادلة من دائرة الاهتمام وتصفية القدس الشريف نهائيا من الوجدان العربي والاسلامي وزرع اليأس والإحباط في نفوس الأمة حتى تستسلم وتعترف بالواقع المر..لكن بفضل الله أولا وبجهود محور المقاومة ممثلا بحزب الله المجاهد ودعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية غير المحدود وتفهم روسيا الاتحادية للابعاد الاستراتيجية لهذا المخطط تمكن الجيش العربي السوري والشعب السوري الشجاع من إحباط هذا المخطط وإفشاله..

والحمد لله أننا تجاوزنا هذه السنوات الصعبة والمؤلمة حيث خضنا خلالها مواجهات قاسية في وسائل الإعلام الرسمية وشبه الرسمية ضد حملات التشويه والشيطنة والتشهير التي تستهدف المقاومة ورموزها والجيش العربي السوري والثورة الإسلامية في إيران من خلال اللقاءات والبيانات والوقفات أمام السفارة السورية في نواكشوط تأييدا لدمشق قلب العروبة النابض وقد تفهم الرأي العام الوطني في موريتانيا خطابنا وتعاطف معنا وكنا في كل يوم نكتسب أنصارا جددا وازداد وعي الناس البسطاء بأبعاد المشروع الأمريكي الاستعماري الاستعلائي في منطقتنا وحجم التضحيات التي بذلها الشرفاء من اجل إسقاطه وهزيمته، واليوم نتوجه بالتهنئة للمقاومة ولكل الشعوب المظلومة على الانتصارات العظيمة التي حققتها المقاومة في وجه أمريكا وأدواتها سواء تجلوا في دواعش او تنظيمات مرتهنة لأنظمة تابعة وذليلة مثل ما تكشف عنه حاليا العصابات المسلحة في غوطة دمشق ..

"العهد": هناك تحالف مادي بدأ ينكشف بين أطراف عربية وأخرى صهيونية أمريكية يستهدف المقاومة وخاصة حزب الله ،كيف يقرأ حزبكم أبعاد ذلك التحالف؟

- اسلكو ولد اربان: لقد كان قادة العدو الصهيوني السياسيون والأمنيون وكذلك الصحافة الصهيونية أول من كشف وفضح وجود هذه اللقاءات والتفاهمات بين مسؤولين من الكيان وأمراء سعوديين وبحرينيين وخليجيين على الوجه الأعم ولم تخف تلك المعلومات المسربة فحوى اللقاءات ومضمونها وكيف أنها تستهدف المقاومة وتحاول خلق أرضية مشتركة للتآمر ضد حزب الله.. إضافة الى ذلك، من المعروف أن كل الإرهابيين والمسلحين في سوريا مرتبطون تمويلا وتدريبا وتاطيرا بدول خليجية وخاصة السعودية وقطر؛ حيث لم تمنعهما خلافاتهما اليوم من التوافق على دعم الإرهاب واحتضانه لكن مؤامراتهم ضد المقاومة انكشفت وافتضحت، ولعل ازمة احتجاز رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري كانت تعبر عن مستوى اليأس الذي وصل إليه حقدهم على المقاومة.. وبالتأكيد، فإن طموحاتهم تبخرت وخططهم افلست بسبب الوعي المتعاظم بعدالة المقاومة ووجاهة منهجها وسوف يحاسبهم التاريخ بالتأكيد وكذلك الأجيال القادمة وكل أبناء الأمة من المحيط الى الخليج ومن المحيط الى المحيط.

"العهد": يتعرض الشعب العربي اليمني منذ 3 سنوات لحرب إبادة، تزهق فيها الأرواح الزكية بشكل يومي، بسبب عدوان ظالم تقوم به طائرات ما يسمى بالتحالف العربي بقيادة السعودية، ما سر التعتيم الاعلامي وصمت المنظمات الدولية والحقوقية تجاه هذه المجازر؟

- اسلكو ولد اربان: أولا، أريد أن أقول لكم إن لليمن السعيد محبة خاصة في قلوب كل الموريتانيين، فنحن نعتقد ان غالبية ابناء البلد ينحدرون من بطون يمنية، واليمن عرين عربي أصيل كان منذ عقود هدفا للسعودية وقد خاضت ضده حروبًا، والغريب ان السعودية التي يفترض فيها ان تكون الشقيق الكبير والجار المسالم تحولت الى عدو لدود لهذا الشعب وزرعت الحقد في أجياله اللاحقة ضد السعودية فقد كان حريًّا بالمال السعودي والنفط السعودي ان يكونا مصدرا للتنمية والبناء وتعزيز روح الأخوَّة بين الشقيقين لا أن يكونا مصدرًا لقتل الأطفال والنساء والشيوخ العجزة الأبرياء وما كان ينبغي لطائرات هذا البلد والتي للأسف يقود بوصلتها الأمريكيون أن تدمر الجسور والمدارس والمنشآت التي بنيت بشق الأنفس وارتكاب المجازر التي تعارضها كل شرائع الأرض، وإني على يقين أن هذا التحالف لا علاقة له بالعربي وهو تحالف أمريكي صهيوني هدفه إغراق المنطقة بحروب طائفية وقبلية على غرار داحس والغبراء في العصر الجاهلي القديم.. لقد أحرق هذا العدوان الأخضر واليابس في اليمن ولم يستطيع أصحابه خلال هذه السنوات ان يحققوا أي انتصار استراتيجي ضد هذا الشعب الذي يتسلح بالعزيمة والإرادة ويكبد العدو خسائر تستنزفه في العمق كل يوم.. وإني على يقين ان السعودية لم تحقق من هذه الحرب سوى استضافتها للرئيس السابق المستقيل هادي منصور المرتهن لديهم في سابقة في تاريخ العلاقات الدولية.. واريد هنا ان ألفت إلى المواقف المخزية والمحزنة لما يسمى بجامعة الدول العربية، والتي لا يساوي اسمها الحبر الذي كتبت به. أما الصمت الدولي والإعلامي تجاه هذه المأساة فهو مفهوم ومعروف ويؤكد ارتهان بعض النخب للمال الخليجي والسعودي وسيطرتها على الكثير من وسائل الإعلام العربية لكن البطولات التي يخوضها رجال أنصار الله في الميدان ستبقى ابلغ من أي تضليل او تشويه يروج له في هذه المحطة او تلك.

"العهد": تعهد حزبكم إبان قرار ترامب نقل سفارة بلده الى القدس المحتلة بالتصدي لهذا القرار، ما الانشطة التي قمتم بها في هذا الاتجاه؟

- اسلكو ولد اربان: لقد قمنا بعدة مهرجانات جماهيرية حول خطورة ما قام به الرئيس الامريكي من تهور ومن قرارات طائشة ومهينة لكرامة أمة المليار مسلم. كما قام الحزب باتصال مع مفوضية الاتحاد الاوروبي هنا في نواكشوط وأبلغناها استنكارنا لهذا القرار وحذرنا من تداعيات تنفيذه. وكذلك الأمر مع سفراء روسيا والصين الذين هنأناهما على مواقف بلديهما في التصدي للغطرسة الامريكية والاستفراد بالقرار الدولي، كما يرتبط حزبنا بعلاقات مع دول افريقية، ولديه ممثلون في دول اوروبية وافريقية يوصلون رسالة الحزب وموقفه من هذه القضية في كل المناسبات.

"العهد": هل من كلمة أخيرة؟

يسرني في نهاية هذا الحوار أن أنقل عبر هذا المنبر الإعلامي الرائد تقدير الشعب الموريتاني لمواقف المقاومة وتثمينه لمكتسباتها، ويسرني ايضا أن أنوه بالدور الريادي والمحوري الكبير للجمهورية الإسلامية الإيرانية على ما بذلته من جهد في سبيل إفشال المخططات التي كانت تستهدف المنطقة في صميم وجودها، وخصوصا من قبل الولايات المتحدة ووكلائها المحليين، حيث ان الجمهورية الإسلامية خرجت منتصرة على جميع أعدائها، وها هو العالم اليوم يتسابق لإبرام الاتفاقيات معها وتوثيق العلاقات الاقتصادية والسياسية معها.. كما أهنئ سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله المقاوم على الدور الجبار الذي لعبه الحزب في سوريا، فبفضل تضحيات رجاله الأبطال انكسر المشروع الوهابي الداعشي وانهزمت المشاريع الصهيونية التي كانت تهدف الى تدمير المنطقة واغراقها في اتون الصراعات العرقية والمذهبية. والتهنئة ايضا للسيد عبد الملك بدر الدين الحوثي وكل أبطال حركة أنصار الله في اليمن على جهادهم ودفاعهم عن شرف وطنهم في وجه الأطماع التوسعية لدول العدوان على الرغم من المعاناة التي يعانيها اليمن جراء القصف والحصار والتدهور في الحالة المعيشية للمواطن اليمني . أجرى الحوار: محفوظ الجيلاني

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث