لماذا تقاعس إخوان موريتانيا عن مناصرة ثورتي العراق ولبنان؟
السبت, 09 نوفمبر 2019 22:55

altبغض النظر عن طبيعة الاحتجاجات التي يشهدها كل من العراق ولبنان منذ ثلاثة اسابيع متصلة دون انقطاع وبغض النظر عن الجدل السياسي الذي صاحب هذه الاحتجاجات الشعبية ونوعية المطالب التي رفعها شباب البلدين والمتعلقة اساسا بالقضاء على الفساد والمحسوبية 

 وتحسين ظروف العيش بل وقرفها وياسها من الطبقات السياسية المتحكمة في البلدين الا ان تقاعس التيار الاخواني في موريتانيا عن دعم الاحتجاجين وعدم ايلاء الأمر اي اهتمام في أجنداتهم الإعلامية والفيسبوكية هو امر يبعث على الحيرة ويثير اكثر من تساؤل حول سياسات هذا التنظيم  وما يبدو عليه من ازدواجية المعايير.. لقد ركب هذا التنظيم موجة الربيع العربي وتغنى بثورة الناتو في ليبيا واستغل مأساة البوعزيزي لتكون مطية له الى السلطة والى قلوب الجماهير في موريتانيا وحاول اسقاط الحالة في شوارع العاصمة انواكشوط اما مصر بكل احداثها وتفاصيل مشهدها فكانت حديثهم اليومي وكانهم يعيشون على أرضها ويخوضون المعارك  ضد السيسي بقلوبهم .. اليوم كثيرون يتساءلون هل ان الديمقراطية والثورة والتضحية التي يلوح بها الاخوان مجرد رداء يحملونه كيف شاءوا وينزعونه كيف ما كان ذلك ضروريا لمصلحة التنظيم حتى ولو كان فيه خيانة للشعوب ونكوصا عن قضاياها الجوهرية..؟ ام ان التعليمات لم تصلهم الى حد الساعة ..

النشرة المغاربية

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث