الناشطة مكفولة " هذا ما تفعله بعض" المنتصرات للدين" مع الدين والاخلاق في الليل
الخميس, 11 يناير 2018 12:34

altعندما تكون في انتظار ان تخلص ورقة ما او في طابور غالبا ما تتقدم اليك امراة وتقول "انتري اعل راصك" وهي تنتصر للدين( رغم ان الدين لاعلاقة له بتغطية الشعر) كما تدعي هي ولكنها لا تلبث ان تحاول كسر القانون ومحاولة الدخول قبل الاخرين اللذين سبقوها ثم تبدأ في الاتصال بآخرين كجهة ضغط للوصول الي مبتغاها وهي لازالت تكرر نفس الجملة

(هنا نسي الدين والقانون معا).

عندما ترد عليها بما لاتتوقع تبدأ بالتمتة الخافتة والتعوذ ومحاولة تغطيس اصبعها في الرمل كما يقولون وبعد السؤال عنها والتقصي تكتشف ان السيدة ممن يفضلون التخلي ليلا عن كل شيئ بدءا بالملابس الداخلية والاخلاق والقيم و كما تفهمون فهي مستعدة لكل شيئ لكنها مدفوعة الي ان تنافق للمجتمع وتتمظهر بما يريده و لابد لها ان تلوح بتلك العصا في وجوه الاخرين حتي لايتهموها ويكفي ان تغطي شعرها وتدعوا الي تغطية الاخريات لشعرهن !!!

اعرف احدي السيدات المتزوجات تمضي معظم وقتها حتي الخامسة فجرا في بيوت "القوادة " وتنام وتصحوا مساءا وتبدأ في نصائح الاخرين بالدين ..

!

عقدة ممارسة الحرية الشخصية ..

من صفحة مكفولة بنت ابراهيم

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث