الوزير الاول يشيد بالدور التنموي للجيش الموريتاني
الأربعاء, 04 يناير 2017 14:09

altقال الوزير الاول المهندس يحي ولد حدمين ان القوات المسلحة ساهمت بجدارة  واقتدار فى تنفيذ العديد من المشارع الهامة. وأضاف ان الحكومة عززت من قدرة اجهزة الرقابة من اجل التحكم في تدفق الأجانب من خلال متابعة ودعم وتوسيع نطاق منظومة "موريتانيا– عبور" على مستوى المراكز الحدودية، ومنظومة إصدار التأشيرات البيومترية على مستوى بعثاتنا الدبلوماسية والقنصلية.

وفي الوقت نفسه، برهنت التطبيقات المعلوماتية التي طورتها الوكالة الوطنية للوثائق المؤمنة على نجاعتها في تسيير ملفات المرضى المعوزين، وتنظيم الحج وعمليات توزيع القطع الأرضية وسيتم استغلالها لضبط مزيد من الملفات المهمة. وفي مجال اللامركزية والتنمية المحلية، قال الوزير تم استلام 90 مشروعا من المشاريع المبرمجة في إطار البرنامج الوطني المندمج لدعم اللامركزية والتنمية المحلية وتشغيل الشباب. ويغطي هذا البرنامج الذي تتجاوز تمويلاته 10 مليارات أوقية جميع مجالات البنى التحتية الخدمية التي تهم البلديات. ووعيا من الحكومة بأهمية تنمية رأس المال البشري للإدارة الإقليمية والمحلية، واصلت جهودها في مجال تكوين السلطات الإدارية والمنتخبين والعمال البلديين لمساعدتهم على إحكام تسيير الموارد المتاحة لهم. كما واصلت الحكومة تنفيذ استراتيجية تحسين ظروف العمل في الإدارات على المستويين الجهوي والمركزي، من خلال تعزيز الطواقم البشرية اكتتابا وتكوينا وتشييد وتجهيز المقرات وعصرنة شبكة الاتصال الإداري. وعملت على تحسين قدرات التفتيش الداخلي خاصة عن طريق تقاسم التجارب المكتسبة لدى هيئات الرقابة التابعة للدولة كالمفتشية العامة للدولة والمفتشية العامة للمالية. وأضاف ولد حدمين ان الحكومة اعطت عناية خاصة لتعزيز قدرات الحماية المدنية، ووفرت لها الوسائل الضرورية لأداء مهامها على أحسن وجه وفي مختلف الظروف. وأنشأت في هذا الإطار مركز عمليات متطور لليقظة والإنذار وتسيير الأزمات بكلفة مالية تناهز مليار أوقية. ويشكل هذا المركز المكونة الأساسية لآلية وطنية للتسيير اللحظي للأزمات ومتابعة الكوارث تغطي في مرحلتها الأولى مدن انواكشوط,  وانواذيبو , وروصو والنعمة، لتمتد لاحقا إلى جميع ربوع الوطن. والعمل جار لتعميم  خدمات الحماية المدنية من خلال إنشاء وتجهيز ثكنات في مختلف مدن البلاد

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث