أنقذوا الصحافة ممن يشوه صورتها...
السبت, 24 ديسمبر 2016 12:43

 المعارك الوهمية التي تخوضها بعض  المواقع الصحفية نيابة عن مصالح ضيقة او عن بعض الساسة عمل غير حيادي وغير مهني وهو تعد صارخ على شرف وكبرياء صاحبة الجلالة..

هناك مواقع تستخف بعقول مشاهديها وتتلاعب بمشاعرهم من خلال حملاتها المريضة وتقاريرها المفبركة.. فلا يكاد يمر يوم دون أن نرى حملات مسعورة تستهدف  الحكومة دون سبب  تشويها للحقائق وتضليلا للرأي العام.. هذا السقوط المدوي يبرر المطالبة بإنقاذ الصحافة ممن يشوهون صورتها ويسيئون لسمعتها ..

لايمكن لصحفي أن يرضى لنفسه أن تكون لغته لغة المال ومنطقه منطق من يدفع أكثر فذالك سقوط للمهنية واهنة للقدسية الإعلامية التي طالما تحدث عنها الكل..

هناك فرق شاسع بين الصحافة المسؤولية وبين الصحافة المغرضة التي تصوب سهامها على من لم يرضخ لرغبات أصحابها وابتزازهم..

إن إنقاذ الصحافة ممن يسيئون لها إنقاذ لها من مستنقع التراشق والعنتريات الكاذبة  خدمة لأهداف ومصالح شخصية ضيقة ومشبوهة..

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث