عن الروائي السوداني الراحل الطيب صالح./...اباي ولد اوداعه
السبت, 20 فبراير 2021 10:33

altاختزل الروائي السوداني الكبير طيب صالح أدبه وطرحه في موسم واحد موسم الهجرة الي الشمال.

لتشق طريقها الي العالمية باعتبارها مدرسة في حد ذاتها كرست روح الرواية العربية في بعدها الفكري و الأدبي فابن الريف السوداني كاتب وروائي  فيلسوف أثري الساحة الأدبية العربية برواياته الراقية وادبه الشامخ من خلال سلسلة إنتاجه الأدبي مثلت روايته الشهير موسم الهجرة الي الشمال التي اسقطها علي نفسه حينما احتك بالمجتمع الغربي خلال دراسته العليا والأكاديمية في ابريطانيا دون أن ينصهر أو يذوب فيه ليواصل اكتساب العلم حتي تبوأ مكانته المرموقة كاستاذ جامعي يدرس أبناء الغرب في عقر دارهم وفي مختلف جامعاتهم . ولما شد الرحال في رحلة العودة الي السودان وبالخصوص في منطقة النشأة بين  الأهل والديار في الريف السوداني لم يتقبل العيش في مجتمعه لأنه لم يعد المجتمع المعهود له ولا المجتمع تقبله هو الآخر لأنه لم يعد الشخص المألوف لديه . فهو لا يريد الهروب الي الأمام واللاعودة الي الوراء. بدأ يعيش انفصاما في الشخصية وهذا هو بيت القصيد. قصة أكثر من رائع. تغمده الله برحمته الواسعة واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون. اباي ولد اداعة.

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث