أضرار خطيرة لاستخدام الهواتف الذكية بغرف مظلمة
الاثنين, 28 أغسطس 2017 16:26

altأعلن عالم الفيزياء والأستاذ في جامعة البصرة العراقية سعد متي بطرس إنجازه دراسة علمية بمساعدة باحث آخر أظهرت نتائجها أن الأشعة فوق البنفسجية المصاحبة للأشعة المنبعثة من شاشات الهواتف الذكية تتسبب للعيون على المدى البعيد بأمراض خطيرة، ونصح المستخدمين بعدم استخدام هواتفهم لفترات طويلة في أماكن مظلمة.

وقال بطرس:إن دراسة علمية أجريتها مع الباحث د. رشاد عادل عمران في مختبرات جامعة البصرة عن تأثيرات استخدام الهواتف الذكية على العيون أظهرت نتائجها أن استخدام تلك الهواتف في غرف مظلمة لفترات طويلة يؤدي الى اصابة العيون بأمراض عديدة من أخطرها السرطان.

مبينا أن ذلك يحدث بسبب التعرض الى الأشعة فوق البنفسجية الضارة المصاحبة الى الأشعة المرئية المنبعثة من شاشات الهواتف الذكية.

ولفت بطرس الى أن الدراسة تضمنت تحليل طيف الأشعة المنبعثة من شاشات أنواع مختلفة من الهواتف الحديثة باستخدام جهاز أميركي متطور لتحليل الطيف، موضحا أن الضرر على العيون يكون أشد كلما كان الهاتف أقرب اليها عند الاستخدام.

وأشار بطرس الى أن هذه المشكلة تتعلق بجودة الهواتف الذكية المستوردة ومدى مطابقتها لمواصفات السلامة والاستخدام الآمن، وقد لا تكون المشكلة موجودة بنفس المستوى في نفس أنواع الهواتف المصدرة الى دول أخرى تخضع فيها المنتجات المستوردة لضوابط صارمة. مضيفا أن الدراسة في طريقها الى النشر في إحدى المجلات العلمية العالمية.

يشار الى أن سعد متي بطرس حاصل على البكالوريوس والماجستير في الفيزياء من الجامعة المستنصرية في بغداد، والدكتوراه في فيزياء المواد من جامعة (Dundee) الاسكتلندية في عام 1990.

ويعمل منذ أعوام أستاذا للفيزياء في جامعة البصرة، ورئيس وحدة المجاهر الإلكترونية في الجامعة، وفي عام 2011 تمكن من ابتكار مادة غير سامة مصممة لطلاء المعادن دون أن تسمح لحيوان البرنقيل (أحد أنواع المحار الصخري) بالنمو عليها.

وتستخدم تلك المادة عادة في طلاء الأجزاء الغاطسة من السفن والزوارق، فضلا عن الأنابيب البحرية والمضخات ذات الأجزاء الغاطسة، حيث انها تمنع نمو حيوان البرنقيل على المعادن المغمورة بالمياه، والذي يتسبب التصاقه بها ونموه عليها بأضرار.

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث