مالذي ينتظره بعضهم من غزواني..
الأربعاء, 25 سبتمبر 2019 16:01

altلقد سئم بعضهم النهج الذي يسير عليه نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ومل بعضهم نمط الحكم الهادئ والمتزن الذي يتخذه الرئيس الحالي ميسما عاما لحقبته.. منهم من يريد لهذا النظام ان يفتح النار على نظام الرئيس السابق وان يقوم الرئيس الجديد بكنس كل معالم ومخلفات ورموز تلك الحقبة بكل ما تمثله من سياسات ومن رموز واشخاص.. هناك سياسيون ملوا الانتظار وفقدوا

بوصلة الامل ولم يعد لديهم الوقت الكافي لانتظار السياسات المتوقعة لحكم الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.. لقد توقع الذين وقعوا في مصيدة الدعم السياسي للرئيس ان ولد الشيخ الغزواني سيفتح النار على رفيق دربه السابق ويجتث كل ركائز حكمه من اولها الى آخرها ويقطع الصلة بكل ما له علاقة بها من بعيد او من قريب.. لكن الأمور جاءت عكس ما اشتهاه أولئك المتوهمون فالنظام الحالي يؤكد كل لحظة وكل حين قوة ترابطه وتماسكه و انه استمرار لنظام سياسي متصل وان الرئيس الجديد يمثل حلقة من حلقات ذلك النظام الذي انطلق يوم تهاوت ايام الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع.. لهذا على الذين توقعوا حدوث مجابهة بين اعمدة النظام الحالي ان يبتلعوا أحلامهم وان يستفيقوا من سباتهم .. فلن تقع مواجهة ولن يحدث أي تصادم او تنافر بين الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ورفيق دربه الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز.. وكل المؤشرات توحي بان لا جديد في افق ما يتمنونه من صدام بين اركان نظام لم يتغير منه الكثير..

محفوظ الجيلاني - راي النشرة المغاربية

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث