قناة الجزيرة 21 عاما من السقوط الأخلاقي والمهني..
الأربعاء, 01 نوفمبر 2017 13:45

altأكثر من عشرين سنة  انفقتها قناة الجزيرة القطرية في بث الفتن وضرب استقرار الدول العربية والإسلامية ترى لمصلحة من يا ترى؟ لقد خدعت هذه القناة المملوكة للدولة القطرية واحد ابرز ادواتها واذرعها ومخالبها لقد خدت كثيرين ممن توهموا ان اهتمام هذه القناة بفلسطين السليبة وانتفاضة اهلها ومقامتهم الشريفة للاحتلال..

وان منابر الحرية والحوار السياسي الذي تبثه هذه القناة والذي طالما اتخذته شعارات لها انه نابع من حقيقة راسخة تشكل لب اهتمام هذه القناة وفحوى لمضمون رسالتها الاعلامية الى العالم العربي والإسلامي  والى العالم..

لقد توهم كثيرون ان شاشات هذه القناة كانت ملاذا للفلسطيني كي يفضح للعالم اجمع ممارسات العدو ويعري غطرسة العصابات الصهيونية المحمية امريكيا ..

لكن الكثير من اصحاب العقول الضعيفة لم يستنتجوا ان العدو الامريكي الذي يحمي العدو الصهيوني ويحتضنه بين اضلاعه هو نفسه الذي يحمي ويحرس حدود الإمارة القطرية ويرسم سياساتها داخليا وخارجيا..

لم يكن دور قناة الجزيرة في ما سمي بالربيع العربي الا وفق اهدافها وتبعا لما هو مسموح لها من قبل اسيادها في واشنطن وتلابيب وباريس لذا جاء دورها محرضا للفوضى ومختلقا للازمات والحروب الاهلية انظر ما فعلته في تونس وليبيا ومصر وسوريا  وما كانت تروجه من اكاذيب اسقطت هذه الدول في مستنقعات الفتن والحروب الاهلية..

الآن تدور الدائرة على قطر مشيخة وقناة قذرة  ويقف الذين تآمروا على ليبيا وسوريا في خندق المواجهة مع بضعهم البعض وهاهي قطر اليوم تصب جمام غضبها على السعودية والبحرين وعلى الإمارات شريكتها في الاجرام والتآمر ضد العرب وقضاياهم فبعد ان اشتركا في الجرائم بحق هذه الامة  وساعدا العدو في اضعاف جيوشها الوطنية في سوريا ومصر واليمن والعراق وليبيا لخدمة اجندة الغرب الامريكي..

ياتي الدور هذه المرة على دول الخليج لابتزازها واضعافها واقحامها في  اتون معارك وعنتريات هامشية ..

اليوم من حق ضحايا فوضى الربيع العربي المطالبة بجلب صحفيي هذه القناة وابوابقها الرخيصة الى المحاكمات الدولية وعلى الذين تضرروا من فتاوي مشايخها  شيوخ الفتنة المأدلجين بفكر الاخوانجيين ان يطالبوا بمتابعتهم والقصاص منهم لما الحقوه بهذه الدول العربية من أضرار يصعب تعويضها او نسيانها.. اليوم ليس يوما للاحتفال انه يوم اسود في تاريخ الامة وعار على جبينها ..

آه ما اكثر ما يمكن ان يقال في هذه القناة..

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث