لماذا الافتراء على الوزير الاول يحي ولد حدمين؟
الجمعة, 25 نوفمبر 2016 12:29

Image associéeيوم امس وقبل ايام تابعنا في بعض المنظمات الإعلامية الموجهة على ما يبدو من طرف جهات سياسية يائسة حملة ضارية ضد معالي الوزير الأول المهندس يحي ولد حدمين،  الحملة اعتمدت على الكذب والافتراء وإلصاق وقائع على الوزير الأول من دون ان يكون لها أساس من الصحة او المصداقية...

هؤلاء زعموا  ان الوزير الاول تحدث في ملف ولد المخطير الموجود أمام القضاء الموريتاني في محاولة لتشويه صورة الوزير الاول وخلق ارباك في المشهد لزعزعة مشاعر العوام  لحسابات ضيقة وآنية.. لايدرك هؤلاء  وبحسب مصادر رسمية ان الوزير الاول كان مشغولا يوم امس الخميس ولم يلتقي باي وفد برلماني نظرا لاستعداده للسفر خارج نواكشوط باتجاه ولاية كوركول لتدشين  مشاريع حيوية في هذه المنطقة احرى ان يكون قد تحدث في هذا الامر...

المؤسف ان أصحاب هذه الحملة لا تعنيهم المصداقية في اي شيء لايفكرون في معنى الدقة و لا الموضوعية..

وقد ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا ناطقين نيابة آخرين...

ان الزج باسم الوزير الأول في الوقت الحالي وفي هذه الملفات التي ليس لها اساس من الصحة  ليس سوى جزء من الإشاعات المسمومة التي تستهدف حكومة  السيد الرئيس بغية صرف النظر عن الورش والانجازات والمشاريع الإستراتيجية الكبرى التي تحققت للبلد في ظرف وجيز.. وهي حملات مأجورة يعرف الجميع من يقف خلفها ومن يؤطر ويمول الأبواق الرخيصة العاملة في جوقتها...

لا احد في هذه البلاد احرص على الإسلام وتعاليمه من السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز وحكومته فهي التي بنت المساجد والمآذن وهي التي أنشأت القنوات الدينية وابتعثت الدعاة وحققت للشريعة مقاصدها في العدل والمساواة ما لم يحققه احد. كفاكم مزايدة ومتاجرة رخيصة بمشاعر البسطاء...

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث