سلطنة عمان تحتفي بالعيد ال 50 لنهضتها
الخميس, 19 نوفمبر 2020 10:48

altاحتفي العمانيون الأربعاء بالذكرى الخمسين لعيدهم الوطني المجيد، الذي يوافق 18 نوفمبر من كل عام، حيث يحتفل 

العُمانيون داخل السلطنة وخارجها بذكرى مرور 50 عاماً على النهضة العُمانية الحديثة التي ارسى دعائمها المتينة المغفور له السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه سنة 1970. وتحل هذه الذكرى الخمسون للعيد الوطني في ظل نهضة عُمانية متجددة أسسها السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان بكل حكمة وكفاءة واقتدار فمنذ توليه مسئولية الحكم في 11 يناير 2020م، لتطوى عُمان عاماً من العطاء والبناء وتبدأ عاماً جديداً من مسيرة التطوير والتنمية والإعداد لمستقبل أكثر إشراقاً تحت القيادة السياسية الحكيمة لمؤسس النهضة العُمانية المتجددة. وبمناسبة الذكرى الخمسين للعيد الوطني، أصدر السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان، عفواً سامياً عن مجموعة من نزلاء السجن المُدانين في قضايا مختلفة، بلغ عددهم 390 نزيلاً، منهم 150 أجنبياً، وذلك مراعاةً لأسر هؤلاء النزلاء. ويعد احتفال عُمان هذا العام بذكرى العيد الوطني، استثنائياً بكل المعاني، فهو اليوبيل الذهبي لمسيرة النهضة العُمانية، وهو أول عيد وطني في عهد السلطان هيثم بن طارق مؤسس النهضة المتجددة، وأول عيد وطني بعد رحيل السلطان قابوس طيب الله ثراه. وعلى مدار الأيام الماضية ومنذ بداية شهر نوفمبر، انتشرت مظاهر الاحتفال والبهحة في كافة ربوع سلطنة عُمان، احتفاءً بالذكرى الخمسين للعيد الوطني، حيث اكتست الشوارع والساحات الرئيسية في المحافظات والولايات بالأعلام العُمانية، وتزينت المباني الأثرية بالأضواء التي تمثل ألوان علم سلطنة عُمان لتتلألأ ليلاً مشكلة منظر بهيج، كما تزينت طرقات محافظة مسقط بمصابيح زينة تتنوع أشكالها الهندسية المستلهمة من الزخارف العُمانية وبألوان علم السلطنة، لتتمازج الألوان الثلاثة الأخضر والأحمر والأبيض لتضفي البهجة على الأجواء الوطنية التي تعيشها عُمان احتفالاً بالمناسبة الوطنية الغالية.

وتحظى عمان بعلاقات عربية واسلامية متينة بسبب مواقفها الخارجيةةالتي تتسم بالحكمة والعقل والابتعاد عن كل ما من شانه ان يوسع الهوة والخلاف بين الامة..

وتتبع منهجا دبلوماسيا يتسم بالشفافية والحرص على مصالح العرب المسلمين..الشيء الذي جعلها نقطة ارتكاز ومنطلقا للوفاق..

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث