قمة سوتشي: بوتين وروحاني وأردوغان يتفقون على إطلاق حوار سوري شامل لحل الأزمة في البلاد
الخميس, 23 نوفمبر 2017 10:16

altأكد بيان مشترك للقمة الثلاثية في سوتشي أن رؤوساء روسيا وتركيا وإيران اتفقوا على استمرار التعاون للقضاء على "داعش".

وجاء في البيان: "زعماء الدول أشاروا إلى أنه بعد عدة سنوات من الجهود الدولية الهادفة للقضاء على المجموعات الإرهابية في سوريا المدرجة في قوائم مجلس الأمن وبعد 11 شهراً من تاريخ

إعلان وقف إطلاق النار 29 كانون الاول/ديسمبر 2016 تم الاقتراب من القضاء على "داعش"  و"جبهة النصرة"  وغيرهما من المنظمات الإرهابية".

وأضاف البيان أن "الرؤساء أعربوا عن دعمهم لحوار سوري واسع بمشاركة جميع ممثلي المجتمع السوري".

وشدد البيان على أن "الرؤساء قرروا أن كلاًّ من إيران وروسيا وتركيا مستمرة في تنسيق الجهود لخفض مستوى العنف واتفقوا على تقديم المساعدة للسوريين لإعادة وحدة أراضي البلاد." 

وقال بوتين، في مؤتمر صحفي مشترك عقب القمة، اليوم الأربعاء: "إن روسيا وإيران وتركيا تواصل العمل الوثيق على تعزيز نظام وقف الأعمال القتالية، والتطبيق المستدام لخفض التصعيد، ورفع الثقة بين أطراف الأزمة".

وتابع بوتين مشدداً: "وفي هذا السياق قمنا برسم الخطوات ذات الأولوية الخاصة بتفعيل الحوار السوري الشامل بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وأشار الرئيس الروسي "بارتياح" إلى أن "كلا من رئيسي إيران وتركيا أيدا المبادرة الخاصة بعقد المؤتمر السوري العام للحوار الوطني في سوريا"، موضحا أن المشاركين في قمة سوتشي "اتفقوا على إجراء هذه الفعالية بالغة الأهمية على مستوى مناسب مع ضمان مشاركة ممثلين عن الشرائح الواسعة للمجتمع السوري فيها".

وأكد الرئيس الروسي أنه من المخطط، خلال هذا المؤتمر، "جمع ممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية، والمعارضة الداخلية والخارجية، والطوائف العرقية والدينية، حول طاولة المفاوضات".

على صعيد آخر، أعلن الرئيس الروسي أن أطراف قمة سوتشي اتفقت أيضا على بذل الجهود لتحفيز الدول الأخرى للانضمام للعمل على إعادة إعمار سوريا.‎

وكان عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والإيراني الشيخ حسن روحاني وضع برنامج شامل وطويل الأمد لإعادة إعمار سوريا.

وجاء ذلك في مستهل القمة الثلاثية التي انطلقت أعمالها اليوم الأربعاء في مدينة سوتشي جنوبي روسيا،  حيث يجري الرؤوساء الثلاثة مباحثات بشأن التسوية السياسية في سوريا.

وأعلن بوتين أن الجهود الروسية الإيرانية التركية سمحت بمنع تفكك سوريا وأتاحت فرصة حقيقية لوضع حد لما أسماه "الحرب الأهلية" المستمرة لسنوات"، وتابع القول: "يمكن التأكيد أننا بلغنا مرحلة جديدة تفسح المجال أمام التسوية السياسية الحقيقية".

وشدد بوتين على الدور البارز الذي يلعبه نظيراه التركي والإيراني في مفاوضات أستانا بشأن الأزمة السورية، موضحاً أن إطلاق هذه المفاوضات قبل نحو عام أتاح لأول مرة جمع ممثلي الحكومات والمعارضة السورية حول طاولة واحدة.

وأوضح بوتين أن "سبع جولات من مفاوضات أستانا توجت بسلسلة قرارات مصيرية، بما في ذلك تنسيق نظام وقف إطلاق النار وإنشاء أربع مناطق لتخفيف التوتر في سوريا.

روحاني: الطريق ممهد لتسوية سياسية في سوريا من جهته، قال الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني إن "الأزمة في سوريا منذ البداية كانت مصحوبة بتدخلات أجنبية ودعم للمسلحين من الخارج وهذا أطال إيجاد حل للوضع". وتابع القول "إيران مستعدة لتقديم المساعدات لدول المنطقة في محاربة الإرهاب".

وأضاف الشيخ روحاني "نحتاج لاجتثاث آخر خلايا الإرهاب في سوريا"، مشيراً إلى أن بعض الدول لا تتخلى عن استخدام الإرهاب لتحقيق أهدافها".

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن لقاء سوتشي يفتح آفاقاً جديدة لإنهاء الأزمة في سوريا، مشيرا إلى أن "روسيا وتركيا وإيران عملت على توفير الأرضية الصالحة لإنجاز تسوية سياسية في سوريا".

وذكر روحاني أنه تم القضاء على أسس تنظيم "داعش" الإرهابي وأنه لا توجد أي مبررات لوجود قوات أجنبية في سوريا من دون موافقة دمشق.

أردوغان: نأمل أن نتوصل في سوتشي لاتخاذ "قرارات حاسمة" حول سوريا

بدوره، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن المباحثات الدولية حول سوريا في أستانا كانت في مصلحة منطقة "الشرق الأوسط" بأكملها. وقال أردوغان: "هذه اللقاءات في أستانا صبت في مصلحة المنطقة بأكملها، الحمد لله، لقد تم تحقيق نتائج ملموسة".

كما أكد الرئيس التركي أن اللقاء الثلاثي هام لوقف "حمام الدم" في سوريا، وأعرب عن أمله في التوصل لاتخاذ "قرارات حاسمة" حول سوريا خلال لقاء سوتشي اليوم الاربعاء.

وتابع أردوغان القول: "هذا اللقاء الثلاثي مهم جداً من أجل وقف إراقة الدماء، ووضع حد للأزمة التي تستمر منذ سنوات طويلة".

وأكد أنه "يجب على كافة الأطراف المعنية المساهمة بأكبر قدر ممكن في تحقيق التسوية السياسية للأزمة يقبلها الشعب السوري".

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث