ولایتي : تحریر حلب كان نصرا عظیما تحقق في ظل المقاومة
الأحد, 01 يناير 2017 17:44

altقال رئیس مركز الابحاث الستراتیجیة لمجمع تشخیص مصلحة النظام علي اكبر ولایتي خلال لقائه وزیر الخارجیة السوري ولید المعلم ، ان تحریر مدینة حلب كان نصرا عظیما، ویذعن بذلك أصدقاء سوریا وأعداؤها.

وهنأ ولایتي الیوم الاحد خلال لقائه المعلم، الانتصار في حلب، وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترتبط بعلاقات استراتیجیة وعریقة مع سوریا تعود لمرحلة الرئیس السابق حافظ الاسد وستتواصل هذه العلاقات.

بدوره قال وزیر الخارجیة ولید المعلم، ان تحریر مدینة حلب یشكل انتصارا مشتركا لسوریا وایران واضاف ان هذا النصر تحقق بفضل جهود محور المقاومة وتعاونه جنبا الي جنب.

و صرح بانه بعد هذا الانتصار یجب ان نفكر كیف نستثمره لحل الأزمة في سوریا . كنا نسعى وبالتعاون مع ایران وروسیا لوقف الحرب وفتح الابواب امام المحادثات السوریة - السوریة.

وأكد وزیر الخارجیة السوري، ان تحریر حلب ووقف العملیات العسكریة، یشكل فرصة جدیدة للراغبین بالمشاركة في بناء مستقبل سوریة.

واضاف المعلم: على الجماعات المسلحة ان تبتعد عن ارهابیي جبهة النصرة وداعش فیما لو ارادوا ان یكتب النجاح لمفاوضات استانه، . على هذه المجموعات الابتعاد عن اطراف مدینة حلب لیشعر اهالي هذه المدینة بالأمن.

واستطرد قائلا بان هذه مؤشرات ودلالات، علیهم ان یأخذوها بنظر الاعتبار لیظهروا بانهم یمیلون للحل السیاسي لتسویة الازمة في سوریة، لاننا نحن من انتصر في حلب ولیس هم.

وعبر وزیر الخارجیة السوري عن شكره للشعب والحكومة والقیادة في الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لدعمها سوریا، وقال ان هذا الدعم في المجالات السیاسیة والاقتصادیة والعسكریة للقضاء علي الارهاب العالمی ولایجاد الحل السیاسي لمعالجة الأزمة في سوریا.

كما أعرب المعلم عن ارتیاحه للتنسیق بین ایران وروسیا وسوریا، لان هذا التنسیق ظهر وسیتظهر ثماره في القضاء على الارهاب.

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث