اشتباكات بين الطوارق وجماعات عربية في شمال مالي
السبت, 18 مايو 2013 19:16

اندلع قتال في شمال مالي بين انفصاليين من الطوارق ومسلحين محليين يقودهم عرب، بعد ايام من حصول مالي على تعهدات بمعونات بقيمة 4.2 مليار دولار لمساعدتها على التعافي من صراع مع متمردين اسلاميين لهم صلات بتنظيم القاعدة.
واكدت مصادر عسكرية ومصادر من المتمردين وقوع الاشتباكات رغم التباين في تحديد الجماعات التي شاركت في القتال.
ويبرز العنف كيف ان جيوب المقاتلين، الذين فروا امام الهجوم الذي قادته فرنسا واستمر اربعة اشهر ضد متشددين مرتبطين بالقاعدة في الشمال، يقوضون جهود استعادة سلطة الدولة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 تموز/يوليو.
وقالت فرنسا هذا الاسبوع ان "الارهابيين" هزموا.
وقالت الحركة الوطنية لتحرير أزواد، وهي جماعة متمردة من الطوارق، ان قواتها تعرضت لهجوم في بلدة انفيس من رتل من المقاتلين الاسلاميين يوم الجمعة. وقال المتحدث باسم الحركة في باريس موسى اتشاراتوماني ان "القتال استمر حتى صباح اليوم السبت وان اثنين من مقاتلي الحركة وسبعة من الاسلاميين قتلوا حتى الان".
وقالت الحركة الوطنية لتحرير أزواد انها تقاتل حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا وهي حركة اسلامية سيطرت على بلدة غاو لشهور حتى وقت سابق هذا العام وشنت سلسلة من الهجمات المضادة بأسلوب حرب العصابات على البلدة منذ ان تم استعادتها في الهجوم الذي قادته فرنسا.
وقال ضابط في الجيش المالي بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته ان "قتالا عنيفا وقع ويبدو انه ناجم عن الصراعات التقليدية بين العرب والطوارق الذين يشكلون الجماعات المسلحة في شمال مالي".
لكنه قال ان "الاشتباكات جرت بين الحركة الوطنية لتحرير أزواد وجماعة عربية تتخذ من شمال تمبكتو معقلا لها". ولم يتسن التحقق من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث