الدول المغاربية تنجح في افشال القمة الاسرائيلية الافريقية
الأربعاء, 13 سبتمبر 2017 13:43

altفجأة أعلنت الحكومة الإسرائيلية ، تأجيل القمة الإفريقية الإسرائيلية التى كان من المقرر ان تنعقد فى توغو أكتوبر القادم .

مصادر متطابقة أشارت إلى جهود منفصلة بذلتها كل من  المملكة المغربية والجزائرية وموريتانيا لإلغاء أو على الأقل تأجيل تلك القمة .

 وتحدثت مصادر دبلوماسية عن دور نشط قامت به موريتانيا في هذا الصدد ..

وقال  المتحدث بلسان وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نخشون، ، في تصريح مكتوب :” بناء على طلب رئيس توغو وبعد مشاورات متبادلة مع رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو)، تقرر تأجيل عقد القمة الإسرائيلية الإفريقية، التي كانت مقررة في لومي في  أكتوبر، إلى موعد يتفق عليه بصورة متبادلة”.

ولم يحدد نخشون أسباب التأجيل، مكتفيا بالقول:” شدد رئيس توغو على ضرورة القيام بأعمال تحضيرية تفصيلية لضمان نجاح هذا الحدث”.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إن أسبابا عديدة تقف وراء تأجيل القمة، منها مظاهرات شعبية عارمة ضد رئيس توغو، وضغوط مارستها جهات فلسطينية ودول عربية لإلغائها.

وأشارت وكالة أسوشيتد برس للأنباء إلى أن بيان الخارجية الإسرائيلية لم يقدم سببا وراء تأجيل القمة. ولكن الوكالة ذكرت أن توغو تعيش هذه الأيام احتجاجات شعبية تطالب بوضع حد لفترة تولي الرئاسة في البلاد بعدما هيمنت أسرة غنسينغبا على الحكم لخمسين عاما.

وقد جعل نتنياهو من التوغل في القارة الأفريقية مكونا أساسيا في السياسة الخارجية لتل أبيب، وسبق أن زار رئيس الوزراء الإسرائيلي عدة دول أفريقية في الأشهر الماضية، ولطالما قال إنه يريد انطلاقة في العلاقة الإسرائيلية مع الدول الأفريقية توقف ما أسماه "الدعم الأفريقي التلقائي للفلسطينيين في مؤسسات الأمم المتحدة".وأضاف:” شكر رئيس توغو رئيس الوزراء، وأشاد به على عزمه تعزيز التعاون بين بلاده وإسرائيل، فضلا عن مشاركته الشخصية لضمان مبادرة عقد القمة، وأكد أيضا أن هذا الحدث يهدف إلى توحيد الجهود المبذولة ضد التهديد للسلام والأمن الذى يقوض الاستقرار ويبطئ من تنمية القارة”.

ولفت نخشون إلى أن مشاورات “ستجرى في المستقبل القريب، بين إسرائيل والدول الإفريقية، سواء على الصعيد الثنائي أو في التجمعات والمنتديات الإقليمية من أجل ضمان النجاح الكامل للقمة”.

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث