مصادر أمنية: الموساد وراء اغتيال المخترع التونسي محمد الزواري
الأحد, 18 ديسمبر 2016 09:50

تونس/ كشف الإعلامي بقناة التاسعة برهان بسيس ان الموساد الإسرائيلي وراء اغتيال المخترع محمد الزواري في صفاقس وذلك لعلاقته بحركة المقاومة الإسلامية حماس. وأفاد برهان بسيس ان معطيات من مصادر موثوقة كانت وراء حقائق اغتيال محمد الزواري في صفاقس.

وكتب برهان بسيس في صفحته الرسمية على الفايسبوك "محمد الزواري خرج من تونس سنة 1991 واستقر لمدة قصيرة في ليبيا ثم السودان ثم سوريا ، في سوريا ربطته علاقات متطورة مع حركة حماس الفلسطينية وكان مقربا منها ليتعاون مع جناحها العسكري الذي استفاد من مهاراته العلمية ونبوغه ، الرجل كان أول دفعته بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، كان يعمل منذ مدة على مشروع تطوير الطائرات دون طيار وتصنيعها، رصده الموساد الإسرائيلي منذ مدة وكان محل متابعة إلى حدود آخر تنقل له الذي كان منذ مدة قصيرة في لبنان قبل أن يعود إلى تونس و صفاقس تحديدا أين تم اغتياله ... وكانت قوات الامن التونسية قد اوقفت  4 أشخاص وحجزت 4 سيارات خفيفة لها علاقة بجريمة القتل التي استهدفت المهندس الزواري أمام منزله في صفاقس، وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس ونائب الوكيل العام بمحكمة الاستئناف مراد التركي، وأضاف ذات المصدر أن "من بين السيارات الاربع، اثنتان تم تسويغهما من شركة كراء سيارات بتونس العاصمة لمدة شهر، وقد سجل تواجدها في صفاقس منذ 3 أيام وهي سيارات على علاقة مباشرة بتنفيذ الجريمة حيث وقع العثور داخل احداها، وهي من نوع "كيا بيكانتو" على مسدسين (2) وكاتمي صوت (2)، وعقد كراء السيارتين". وقال التركي ان "الأبحاث الاولية التي قامت بها الفرقة القومية لمقاومة الإجرام المتعهدة بالبحث في القضية بموجب إنابة صادرة عن قاضي التحقيق بمحكمة صفاقس 2، بينت ان هناك طرف تونسي متواجد خارج الحدود وكان قد غادر البلاد يوما قبل الحادثة، مشمول بالأبحاث".

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث