هل يؤثؤ تردي الخدمات على الاستحقاقات القادمة؟
الجمعة, 09 سبتمبر 2022 12:41

altتململ الشارع واستياء الناس في العاصمة نواكشوط وخارجها لم يعد محلل جدل فحين تتحدث الى اي مواطن في الداخل لايخفي عليك استياءه وخيبة امله وعدم اكتراثه بالوعود الحكومية التي تطلقها وسائل الاعلام على السنة المسؤولين هنا وهناك .. 

وحين تدلف الى واقع الناس تجد حال الفقر وسوء الوضع زوقلة الحيلة وفقدان الامل.. منهم من يحمل المسؤولين الحكوميين العجز الحقيقي الذي آل اليه حال البلد  ومنهم من يقول ان واقع الفساد الاداري وانتشار المساد والفساد وغياب الرقابة الحكومية الصارمة هي السبب في الفشل بينما يقول آخرون ان الوزراء اذا كانوا عكس طموح الشعب وارادة رئيس الدولة فان من اختارهم ومنحهم الثقة يتحمل مسؤولية تردي الاوضاع ..

كثيرون يرون  ان الانتخابات البرلمانية والرئاسية السابقة ستكون الفيصل وسيقولون كلمتهم الفصل..اما النخب والكوادر السياسية فهي لم تعد تحطى بثقة اي كان والسبب  معروف ولا يخفى على احد فهم اعجز من ان يطالبوا بالمواطن بالتوصيت لهم..

امنة محمد عالي

 

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث