محمد الشيخ يخرج عن صمته بعد الإقالة ويهاجم منتقديه بشدة
الخميس, 21 ديسمبر 2017 12:59

altتابعت تدوينات نشرها من ينسب للمعارضة وبعض المتطفلين على الفعل والحدث وخصوصا ما كتبه ولد الدي من حزب تواصل وبنت الدي من حزب المتأخرين عن زمانهم ودستورهم ورايتهم وعملتهم ومن رحل من أسيادهم. ولان الرأي العام له حق الافصاح

فأنا لاواجب تحفظ يمنعني ولم يكن يقيدني لانني ولدت حرا وعشت مقارعا يعرف ذلك الاندماجيون الكويدحون ويعرفه أنصار الهياكل والتطوع ويعقله بائع القنب وكل وكليكسي جاث فى نادي عملاء السفارات الاجنبية . ولانه لاحاجز وظيفة قد ينبس أو يهمس الاقران بأنني متجاوز للاعراف البرتوكولية معه وأنا القلم الفواح بما وقر في قلب العائذين بالله من الابلاس والافلاس يوم الدين فضلت أن أزيل عن أعينكم غشاوة وأنتم ترمون من الخلف دائما وتسيرون نباحا كمن ان تحمل عليه فيلهث أوتتركه فلا بد أن يلهث بحثا عن منصب زائل أودرهم كاسد. مهلا أيها الرفاق فالحرب سجال وأنا ما لبست يوما دروعا ولاتقنعت بأقنعة درس في الديمقراطية رئيس منتخب كامل الصلاحيات له أن يسند المهام وله أن ينهيها بمحض ارادة وبشرعية قراراته وهذا ماتم وأنتم مراقبون بل معارضون فما  فائدة شنشنتكم ان تم بسطا  أوقبضا الشيء الاكيد  وبيانه صادق انني سالم من مما تتوهمون من صراع مع رفاق القلم أو فساد الطوية وسجلى فى النزال قوة بلا ضعف وجراءة بلا رشوة  ومحبة بلا اكراه نحن أبناء الرئيس جنود الرئيس قد نختلف في وجهات النظر وأنا لانني عبق بقلمي وفخور بجلدي لااعرف اخفاء مشاعري ومن هنا أكلت مرات ولا أجد غضاضة في ان اسدد الثمن والله ان رفاقكم في المنتدى وزراء ورؤساء أحزاب ومدراء ديوان ومستشارين ومخبرين ليعرفون ذلك أكثر من معرفتهم لابنائهم أنتم أبناء المعارضة جنود المعارضة لايعرف بعضكم للاسف الا الرأي الواحد وأنتم أمة خلت تعرض برامجها ومواقفها ومسيراتها ووكيلكسها على مخابرات اجنبية او من يمول مع تقبلكم لكل الشروط المجحفة حتى ولو أدي ذلك الا البقاء في حال لاخلاق فيها ويعتم بثمن بخس نضالاتكم لعقود متتالبة أنخ القصواء نحن أبناء الرئيس وجنود الرئيس حتي وان عزلنا أو سحلنا أوفعل ما يحلو له بنا لانختلف على دعم قيادته وخياراته وما أنجز للمعارضة قبل الاغلبية من حريات فيها شطط ومن أمن واستقرار فيهما أعوام يغاث الناس بالعافية وبحللها ولله الحمد يرفلون.

انظروا من حولكم ان أمتنا تمزق وان مقدساتنا تدمر ولا يوجد حاكم عربي أو مسلم واحد ينكس العلم الصهيوني ويجرف وكر سفارته غير هذا العزيز الاحمد.. وأنا العبد الصنديد  جمل أنف لا أقبل من رفاقي الضيم والبخس فما هم پأسدى سهما مني ولا بأندى أذان حين ينادى حي على الفلاح ولكنني يكفيني من الاحمد العزيز أنه صادق لا يخفي مشاعره  الرجل لا يعرف الكذب ويمقت النفاق خلص البلاد وسيذكر ذلك المنصفون والخيرون من فراعنة الكادحين ومن قوارين المفسدين ...حلف التحالف الشيوعي والمال الريبوي .. الذي حكم البلد متذ حزب حشم الى حوب بكم. ثم هذا الاحمد العزيز وأنتم قلتم اليوم أني طريده  يكفيني منه أنه طرد عنا داء العصر عتاة الغلاة التفجريين والتكفيرين وغلب بشجاعته ودهائه وحكمته تجار اللون والتهريب وقلب الطاولة على شبكات تضم رؤساء وملوك ورجال أعمال وتجار الارهاب ورعاة الغزاة ورعاءهم بلا بلل. ولاملل. شيء ٱخر أقوله وأختم أنا لاأحمل حقدا لاحد. وهذه الارض المحدودبة أعشقها وأذود عنها مقيما على العهد حتى وان ظلمت أو جعت أو أهنت لا أقبل انغصال حركة افلام.

ولا مشروع التقسيم على اساس اللون فالامة حضارة وليست تجارة ولاأقبل نموذج  ربيع الرحيل القانى بدماء الابرياء ولا ارضى بحوكمة الشيوعيين في أرص المنارة والرباط . بمعني اوسع الاسلام السني المالكي شريعتي واللغة العربية بأفنانها هويتي وربع عزة هذه الارض  منتحعي  ومثابتي ونهج لا يحكمه الملحد والمرابي ومن يقتل غيلة المجاهدين والمقاومين هو نهجي وعترته عترتي مهما اختلفت الوانهم ورؤاهم رأيت ذلك  سمحا بينا في نهح الاحمد العزيز ورفاقه ماء زلالا لاسرابا من بحيرة اظهر الى بحيرة اركيز فيسعني منزل ٱوي اليه ٱمنا في سربي  وجملا أنفا أسرح عليه أنيخه تارة بمنتجعات اظهر أو أقضي على راحلته الراحة في مزارع النهر تاركا لكم  لهث   بشر بشر وشاكرا لفخامة الرئيس سعيه وحلمه عني وعنكم ومتوجها الى علام الغيوب ومن على العرش استوى أن يمكن له ولرفاقه  تمكين المصلين والمزكين والمحتسبين وأن يعلي من شأن القرءان وأهله والسنة المطهرة والصالحين في هذا البلد فوالله لو أتيت وأتتيم  بقراب الارض خطايا فوق هذا الاديم المعبد بمداد العلماء ودماء الشهداء وأنتم لا تشركون بالله شيئا لرزقتم قرابها مغفرة ذلك الوعد ونحن مقيمون على العهد تعس الغلاة واللهاة ورحم الله أمة صحت عقولها جباهها لاتحفر الا لله

 

** محمد الشيخ ولد سيدي محمد - كاتب صحفي

الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox

إعلان

البحث